مرض بهجت- حقائق ومعلومات

  • ما هو مرض بهجت؟

    إن مرض بهجت هو أحد الأمراض الروماتزمية التي تنتج عن إلتهاب الأوعية الدموية بكافة أحجامها ولا يعرف سببه لحد الآن، ويتميز بحدوث تقرحات متكررة في الفم و/ أو على الأعضاء التناسلية، التهاب العين (Uveitis) وبعض الأعراض الجلدية.
    من الممكن أن تصاب المفاصل أيضا وكذلك الأوعية الدموية في الرئتين، والجهاز العصبي المركزي، والقناة الهضمية.

  • من يصاب بهذا المرض وهل تكثر الإصابة في مناطق جغرافية محددة؟

    تكثر الاصابة بمرض بهجت في منطقة الشرق الاوسط وكذلك لدى الشعوب القاطنة حول مسار طريق الحرير التاريخي والذي إمتد بين شرق آسيا وحوض البحر المتوسط ولذلك ففي بعض الأحيان يطلق عليه أيضا مرض طريق الحرير، ولكنه يصيب أيضا الناس في أمريكا الشمالية والجنوبية وشمال أوروبا.
    إن نسبة الإصابة بالمرض تختلف من دولة لإخرى والدراسات الإحصائية في بعض الدول بينت النتائج التالية:
    في اليابان 12 إصابة لكل 100 ألف نسمة، في ألمانيا 2,26 لكل 100 ألف نسمة بينما في تركيا من37- 8 لكل 10 الاف نسمة، وفي السعودية والعراق2 لكل 10 الآف بينما أوروبا فهي 0,25 لكل 10 الآف .
    كذلك تختلف أعراض المرض بإختلاف المناطق الجغرافية حيث تكثر الإصابة بإلتهاب الجهاز الهضمي الناتج عن مرض بهجت في اليابان، بينما هي نادرة في منطقة حوض البحر المتوسط.
    نسبة إصابة الذكور للإناث أيضا تختلف من دولة لأخرى وقد لوحظ أن الرجال يصابوا بالمرض بنسب أكثر من النساء في تركيا والدول العربية حيث النسب 1 : 2-3 بينما في اليابان وبعض الدول الأوروبية لوحظ أن النساء يصبن بنسبة أعلى من الرجال.
    إن مرض بهجت يصيب الرجال والنساء في كافة الأعمار إلا أنه لوحظ ان نسبة الإصابة تزداد لدى الفئة العمرية من 20-39 سنة.

  • ماهي مسببات المرض؟

    لغاية الآن لا يعرف العلماء المسبب الحقيقي لمرض بهجت ولكن هنالك ابحاثا علمية مكثفة في هذا المجال. معظم أعراض المرض تنتج كما ذكرنا عن إلتهاب الأوعية الدموية. إن الإلتهاب بشكل عام هو عبارة عن ردة فعل الجسم المتخصصة عند الاصابة بمرض معين أو عند التعرض لصدمة أو ضربة وعلامات الإلتهاب عادةً اربعةٌ وهي: التورم, الاحمرار, الدفْ, والألم.
    يعتقد الأطباء أنه عند الإصابة بمرض بهجت يحدث رد فعل مناعي ذاتي يؤدي لالتهاب الأوعية الدموية ولكنهم لا يعرفون ما هو المحفز لهذه الظاهرة. في الاحوال العادية فإن جهاز المناعة لدى الإنسان يعمل على حماية الجسم من المرض والأوبئة وذلك بمحاربة الفيروسات والميكروبات أما عندما يحدث رد فعل مناعي ذاتي فإن جهاز المناعة يقوم بمهاجمة وإيذاء أنسجة الجسم نفسه.
    ويعتقد الأطباء أن هناك عاملين مهمين لكي يصاب الإنسان بمرض بهجت:
    العامل الأول - هناك إعتقاد بوجود اختلالات معينة في الجهاز المناعي قد تؤدي لحدوث استعداد لدى بعض الناس للإصابة بالمرض مع احتمال أن هذا الإستعداد قد يكون وراثيا بمعنى أنه قد يكون هناك جين أو عدة جينات مسؤولة عن الإصابة بالمرض (ولكن هذا لا يعني أن ينتقل المرض بالوراثة كالأمراض الوراثية المعروفة).
    العامل الثاني- من الممكن أن يكون هناك مسببات في البيئة المحيطة مثل بكتيريا أو فيروس تحفز أو تنشط المرض لدى الإنسان الذي لديه استعداد للإصابة.
    إن مرض بهجت غير معدي ولا ينتقل من إنسان لآخر ولا علاقة له بإمراض السرطان أو بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

  • ما هي أعراض مرض بهجت؟

    إن مرض بهجت يصيب الناس بأشكال متعددة, بعض المرضى يعانون من أعراض خفيفة مثل الحمو المتكرر بالفم أو تقرحات الأعضاء التناسلية, بينما البعض الآخر قد يعاني من أعراض اشد حدة.
    إن الأعراض قد تستمر في الحدوث لفترة طويلة ثم تختفي وتعود للظهور بعد عدة أسابيع وتسمى الأوقات التي تظهر بها الأعراض " الهجمات " وأثناء كل هجمة قد تظهر أعراض جديدة.
    إن أكثر أعراض مرض بهجت شيوعا هي :
    • تقرحات الفم المتكررة
    غالبية المرضى المصابين بمرض بهجت (98%) يعانون من تقرحات الفم وهذه التقرحات لا تختلف في العادة عن الحمو الذي يعاني منه كثير من الناس العاديين, هذه التقرحات قد تكون مؤلمة وتجعل تناول الطعام مؤلماً وقد تتكرر أحيانا على فترات متباعدة إلا أنها في بعض الأحيان تظهر وبشكل مستمر.
    إن هذه التقرحات قد تظهر على اللسان أو في أي مكان داخل الفم والحلق وفي الغالب تكون هي العَرَض الأول الذي يظهر لدى المريض لسنوات عدة قبل ظهور الأعراض الأخرى. تحاط هذه التقرحات عادة بحواف حمراء وقد تظهر مجموعات منها في نفس الوقت.
    • تقرحات الأعضاء التناسلية
    إن تقرحات الأعضاء التناسلية قد تصيب حوالي (50%) من المرضى أي نصف المرضى المصابين بمرض بهجت. عند الرجال قد تظهر على الخصية وقد تظهر أيضا حول فتحة الشرج وأعلى الفخذ. وهذه التقرحات تكون عادة شبيهة بتقرحات الفم وتكون مؤلمة وقد تترك ندباً في أماكن حدوثها.
    • الأعراض الجلدية
    إن أعراض إصابة الجلد تعد من الأعراض الأكثر شيوعا في مرض بهجت وفي كثير من الأحيان تشبه حب الشباب أو البثرات حيث يكون لها رأس مليء بالقيح وفي بعض الأحيان تشبه آثار الكدمات, وهذه تظهر عادة على الساقين وتكون حمراء ومرتفعة عن الجلد . و في أحيان أخرى قد تظهر قرحات وأعراض أخرى لدى وخز أو كشط الجلد.
    عندما يشتبه الطبيب أن المريض يعاني من مرض بهجت فقد يعمد إلى إجراء فحص (باثرجي) حيث يقوم بوخز الجلد بإبرة معقمة وبعد يوم إلى يومين على إجراء الوخز قد يظهر لدى المريض الذي يعاني من مرض بهجت بثرة مكان وخز الجلد.
    ولكن على ما يبدو فإن نصف المرضى فقط في الشرق الأوسط والأدنى يعانون من هذه الظاهرة ولا تلاحظ إلا نادراً في الولايات المتحدة وبريطانيا، ولكن إذا كانت نتيجة هذا الفحص إيجابية فإن المريض على الأغلب يعاني من مرض بهجت.
    • إلتهاب العين (Uveitis)
    إن التهاب العين يقصد به إلتهاب الأجزاء الأمامية والوسطى والخلفية لكرة العين وذلك يشمل القزحية والسائل الزجاجي والشبكية.
    قد يشعر المريض بعدم وضوح الرؤيا أو ظهور الطافيات ( وهذه تعني ملاحظة نقاط تطفو في محيط الرؤيا) وفي بعض الأحيان ألم واحمرار بالعين.
    ولأن إلتهاب العين يؤدي لضعف في البصر إذا لم يعالج في الوقت المناسب، فإن المريض مدعو لمراجعة طبيبه حال شعوره بالأعراض المذكورة لبدء العلاج المناسب.
    إضافةً لهذه الأعراض فإن المرضى قد يعانون أيضا من الآم بالمفاصل، تخثرٍبالدم، وإلتهاب في الجهاز العصبي المركزي والجهاز الهضمي.
    • ألم المفاصل
    بعض المرضى المصابين بمرض بهجت قد يعانون من إلتهاب في المفاصل وفي هذه الحالات يشعر المريض بألمٍ وتورمٍ وتيبسٍ خاصة في الركبتين والكاحلين والرسغين أو الكوعين.
    قد تستمر هذه الأعراض لأسابيع ولكنها قد تختفي ثم تعاود الظهور إلا أنها عادةً لا تسبب تشوه للمفصل.
    • التخثر (الجلطات)
    بعض مرضى بهجت قد يعانون من وجود تخثرٍ أو جلطاتٍ دمويةٍ وهي تنتج عن إلتهاب الأوعية الدموية، وتصاب الأوردة بنسبة أعلى من الشرايين.
    اذا كان الوريد المصاب قريباً من الجلد فقد يشعر المريضُ بألمٍ واحمرارٍ في المنطقة المصابة وهذه المنطقة قد تكون دافئة ومتورمة، ولكن إذا أصيب الوريد العميق فإن المريض يلاحظ ألماً وتورماً، و تصاب أوردة الساقين بنسب أكبر من الذراع.
    في بعض الأحيان فإن التخثر قد يحدث في الأوعية الدموية الموجودة في الرأس أو الرئتين أو الأعضاء الداخلية.
    • الجهاز العصبي المركزي
    إن مرض بهجت قد يؤدي في بعض الأحيان إلى إلتهاب في الدماغ والغشاء المحيط به وبالنخاع الشوكي وفي هذه الحالات قد يعاني المريض من صداع وتصلب في الرقبة، ارتفاع درجة الحرارة، ازدواجية الرؤية، صعوبة في السمع أوصعوبة في التحكم بالحركة، ونوبات إغماء، خدران ونمنمة بالأطراف. يجب إبلاغ الطبيب حالاً لدى ظهور مثل هذه الأعراض.
    في بعض الحالات يكون الصداع عارضاً ولكن الطبيب هو الذي يقرر ذلك بعد إجراء الفحوصات الآزمة.
    • الجهاز الهضمي
    في حالات نادرة قد يسبب مرض بهجت إلتهاب وتقرحات على طول الجهاز الهضمي تشبه التقرحات الفموية في هذه الحالات قد يشكو المريض من ألم في البطن، إسهال مع أو بدون دم.
    هذه الأعراض قد تكون شبيهة بأعراض أمراض أخرى كمرض كرون (Crohn's) أو إلتهاب الأمعاء التقرحي، لذلك يجب دراسة هذه الحالات وتقييمها للتأكد من عدم وجود مسببات اخرى.
    • إلتهاب الخصية / البربخ ( القناة الخارجية من الخصية )
    بعض الذكور ممن يعانون من مرض بهجت قد يعانون من ألم وتورم في الخصية، في هذه الحالة فإن الطبيب سيعمد للقيام ببعض الفحوصات المخبرية للتأكد من عدم وجود مسببات أخرى أدت لمثل هذه الأعراض
    هناك اعضاء أخرى كالكلى والقلب قد تصاب نتيجة مرض بهجت ولكنها نادرة.

  • كيف يتم تشخيص مرض بهجت؟

    إن تشخيص مرض بهجت ليس سهلا لأنه لا يوجد فحص مخبري خاص لتأكيد الأصابة به، عندما يشرح المريض أعراضه فإن الطبيب مدعو لفحص المريض والتأكد من عدم إصابته بأمراض أخرى قد تعطي أعراضا مشابهة، والتشخيص يكون أصعب عندما لا تظهر الأعراض مرة واحدة وبنفس الوقت ففي بعض الأحيان قد تمر شهور وأحيانا سنوات لتظهر كافة أعراض المرض.
    إن الأعراض التالية تساعد في تصنيف وتشخيص مرض بهجت وخاصة عند وجود ضرورة لمقارنة مجموعات من المرضى وهي تشمل:
    وجود تقرحات متكررة في الفم على الاقل ثلاث مرات في خلال 12 شهر، زائد اثنان من الاعراض التالية : (تقرحات الأعضاء التناسلية، أعراض الجلد، إلتهاب العين، وفحص الباثرجي الإيجابي).
    إن تشخيص كل مريض يعتمد على وجود مجموعة من الاعراض المختلفة والتي تؤهل الطبيب للوصول للتشخيص الصحيح.

  • (الاتجاه المحتمل للمرض Prognosis) تطور المرض.

    إن مرض بهجت هو مرض مزمن، هناك أوقات قد لا يعاني المريض من أية أعراض (وهذه تسمى بالخمود أو الهدأة) وهذا لا يعني أن المريض قد شفي.
    عادة تظهر لاحقا أعراض أخرى ( إلتهاب الجهاز العصبي والأوعية الدموية قد تظهر لاحقا بعد 5-10 سنوات من بدأ الإصابة بالمرض ), ولكن لوحظ أن هذه الإصابة وتكرار المعاناة من تقرحات الفم والأعضاء التناسلية وكذلك إلتهاب المفاصل قد تخف مع الزمن.
    حوالي 25% من المرضى الذين يعانون من إلتهاب العيون الناجم عن مرض بهجت قد يصابوا بضعف بصر شديد ولكن ذلك لا يعني فقدان البصر التام، ولكن المرضى الذين يصابون بإلتهاب العيون في سنوات متقدمة قد يكون لديهم فرصة أفضل في الحفاظ على قوة البصر.
    إن العلاج المناسب قد يمنع ظهور أعراض جديدة ويسيطر على الأعراض الموجودة.
    نسبة الوفيات بين مرضى بهجت حوالي 9% وغالبا ما تكون ناتجة عن إصابة الأوعية الدموية الكبيرة أو إصابة الجهاز العصبي.
    لاحظ الأطباء أن المرضى الذكور والذين يصابون بالمرض في سن مبكرة (قبل 25 سنة ) قد يكونوا عرضة بشكل أكبر للإصابة الحادة بالمرض.

  • العلاج

    إن هدف العلاج هو تخفيف الأعراض ومنع حدوث مضاعفات خطيرة للمرض .
    ويعتمد نوع العلاج وفترته على شكوى المريض ومدى حدة الأعراض, في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لاستعمال مزيج من الأدوية لتحسين حالة المريض.

جميع الحقوق محفوظة لجمعية أصدقاء مرضى بهجت الخيرية - الأردن ©2011